أخبار عاجلة

تهنئات

كلمة قائد المدرسة الاستاذ محمد سعدالشمراني بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الذي أعطى فأجزل ، ووهب فأدهش ، وقسّم لنا من عظيم رحمته ما نعجز به عن شكره وحمده ، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد عليه الصلاة وأتم التسليم ثم أما بعد :. ـ سعادة رئيس مركز العطف الأستاذ علي بن سعيد الأكلبي ـ سعادة مدير التعليم بمحافظة بيشة الأستاذ نايف بن سلطان الهاجري ـ سعادة مدير مكتب التعليم بالوسط الأستاذ شبنان بن محمد آل زمام ـ اخواني المعلمين ، ابنائي الطلاب ، ضيوفنا الأكارم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سرني ما رأيت ، وطربت مشاعري لما لمحت ، ابنائي يتخرجون ، وللشهادة يقطفون ، اعلت البسمة وجوه الحاضرين ، معلمين وآباء فاضلين ، فهنيئا لنا هذا التخرج ابنائي الخريجين أنتم خير من يغذي نماء هذا الوطن ويرفد تقدمه ويعلي راية حضارته بما تحققونه وتنجزونه فأحلامكم وأهدافكم ونجاحكم وحثيث سعيكم هو عزه ومجده ، ورضاه ورفعته ، أبنائي الخريجين أنتم تعرفون أن عيون أبائكم وأمهاتكم متعلقة بكم وقلوبهم تلهجوا قبل ألسنتهم بالدعاء لكم كونوا على ثقة بأنكم لهم موضع الإعتزاز فلا تخذلوهم يوما وأنتم لهم نتاج أعمارهم وحصيلة تضحياتهم فلا تفتر هممكم في جعلها سامية راقية ، وفيرة نافعة فهم لا يطلبون من هذه الحياة الإ نجاحكم وإستقرار عيشكم ، وتميز مستقبلكم ، فكونوا على قدر المسئولية ، وأسعوا لبناء ذاتكم وأحسنوا البناء ، لتصبح أحلامهم لكم واقعاً جميلا واعداً . أبنائي الخريجين أحسنوا أمتلاك فن إدارة الحياة ، أجمعوا ما أستطعتوا من خبرات حياتكم ، وخبرات كباركم ، وجهود معلميكم ، وأصنعوا قممكم ، وأسعوا جاهدين لإعلاء سقف طموحاتكم ، فأنتم من سيقيم تحت هذا السقف ولا ترضوا سقفاً منخفضاً هابطاً ، لأن من يرضاه سيضطر للعيش منحنياً طوال حياته ، لم يكن خريجو ثانوية الإمام مالك يوماً من هؤلاء ، ولما لا وقائد مسيرتنا التعليمية بمحافظة بيشة هو أحد خريجي هذه المدرسة . وفي الختام ادام الله وحدتنا واجتماع كلمتنا وعز مملكتنا وعز قيادتها وكفانا في الاعداء الحاسدين المغرضين ودمتي يا بلادي قبلة المسلمين شامخة عزيزه وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد .

أكمل القراءة »

كلمة قائد النادي بهذه المناسبة الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد عليه افضل الصلاة وأتم التسليم سعادة مدير التعليم بمحافظة بيشة اخواني أولياء الأمور ضيوفنا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد إن العملية التربوية بكل أبعادها معادلة متفاعلة العناصر تتقاسم أدوارها أطراف عدة أهمها الأسرة والبيت والمجتمع بحيث تتعاون جميعها في تأدية هذه الرسالة على خير وجه للوصول للنتائج المرجوة ولا يتحقق ذلك إلا من خلال توثيق الصلات بين البيت والمدرسة ولعل من الأسباب التي تستدعي إقامة مثل هذا التعاون الوثيق هم الطلاب الذين أسست المدرسة من أجلهم فهم يمثلون أكبر مصلحة أو مسؤولية يعني بها أولياء الأمور وسائر أعضاء المجتمع المحلي . كذلك فإن التعليم قضية مجتمعية لابد أن يشارك فيها جميع الأطراف ( الأسرة والمدرسة وجميع أفراد المجتمع مؤسساته المختلفة ) .وفي هذا الإطار أصبح العبء علي المدرسة كمؤسسة اجتماعية أكبر لكي تتسم بالفاعلية وأن تكون ذات رؤية واضحة ومرنة تتطلب القيام بأدوار جديدة تنحي عن التقليدية المتمثلة في تعليم الأبناء العلوم والمعارف فقط و بشكل منفرد . ولتحقيق ذلك تضمنت برامج التطوير التربوي أبعادا جديدة كان من أهمها إعطاء دور أكبر لأولياء الأمور للمساهمة في دعم العملية التعليمية من خلال المساندة والمتابعة المستمرة للتحصيل العلمي لأبنائهم وكذلك دعم دور المدرسة في المجتمع المحلي، فالمدرسة لا تستطيع تطوير عملها وتحقيق أهدافها والمضي قدما في هذا الطريق دون عمل مخطط وجهد منظم ومشترك مع أولياء الأمور ومؤسسات المجتمع المحلي لذا فعل يوم الأحد الموافق 6/3/1441 . برنامج الشراكة المجتمعية بين المدرسة والأسرة والمجتمع وذلك عن طريق إقامة ورشة عمل لتوضيح مفهوم الشراكة واطلاعكم على المهام والحقوق الخاصة بالميثاق الذي يهدف إلى توثيق العلاقة التعاونية بين المدرسة والأسرة والمجتمع وتحسين الجودة في الأداء التعليمي وتعزيز مفهوم المواطنة في المجتمع والمشاركة في معالجة التحديثات والصعوبات التي تواجه المدرسة وصلى وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

أكمل القراءة »